qalansuwa.com
نقدم لكم زوار ومتابعي موقع قلنسوة الاعزاء , مجموعة صور جديدة لليوم الرابع المزيد...
qalansuwa.com
نطمت لجنة المتابعة للجماهير العربية عصر امس الاثنين مسيرة حاشدة وحدوية لجميع المزيد...
qalansuwa.com
رويترز- دعت الجامعة العربية مساء الاثنين حركة حماس إلى قبول المبادرة المصرية، المزيد...
qalansuwa.com
أكد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس هيئة الهلال الأحمر التزام الإمارات المزيد...
qalansuwa.com
غزة – فرانس برس -أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء، أن جنديين إسرائيليين قتلا المزيد...
qalansuwa.com
القدس – فرانس برس - قتل سبعة فلسطينيين في عدة غارات شنها الطيران الحربي المزيد...
qalansuwa.com
شاركت الحركة العربية للتغيير إلى جانب الجماهير العربية قاطبة في المظاهرة التي المزيد...
qalansuwa.com
عم الاضراب الشامل اليوم الاثنين بلدات ومدن الداخل وذلك التزاما بقرارات لجنة المزيد...
محاضرة عن مرض التوحد من الاخصائية نسرين متاني طباعة إرسال إلى صديق
الصحة والحياة
الاثنين, 01 أكتوبر 2012 08:53


التوحد – (Autism ):  هو اضطراب عصبي تطوري واسع يصيب منظومات وظيفية مختلفة التي تؤثر على اداء الطفل. عرف بعدة مسميات مثل التوحد, الاضطراب التطوري الواسع PDD, واخيرا يعرف كاضطرابات الطيف الذاتوي ASD وذلك لان هذا الاضطراب يشمل مجموعة واسعة من الحالات التي تعرف على الطيف التوحدي لوجود اضطراب في 3 نواح وهي الناحية اللغوية, الاجتماعية –الاتصال والسلوكية. هناك حديث عن اضافة الاضطرابات الحسية كعامل محدد في تشخيص التوحد بعد ان وجدوا بأن الاضطراب في الجهاز الحسي شائع لدى اطفال التوحد.

تظهر علامات التوحد في سن الرضاعة، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات، على الاغلب. وبالرغم من اختلاف خطورة واعراض المرض من حالة الى اخرى، الا ان جميع اضطرابات التوحد تؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.

التقديرات الاخيرة تظهر ان 1 من بين كل 100-150 طفل في الولايات المتحدة يعانون من التوحد وان عدد الحالات المشخصة من هذا الاضطراب تزداد على الدوام, في بحث حديث اجري بالمجال وجد ان نسبة التوحد تصل لـ2.6%. ومن غير المعروف، حتى الان، ما اذا كان هذا الازدياد هو نتيجة للكشف والتبليغ الافضل نجاعة عن الحالات، ام هو ازدياد فعلي وحقيقي في عدد المصابين، ام نتيجة هذين العاملين سوية. تشير التقديرات الى ان نسبة البنين: البنات المصابين بالتوحد هي 1-4\5. تكون احيانا مرافقة بتأخر بالقدرات الذهنية والعقلية.

يمكن تفسير ازدياد عدد حالات التوحد في الدول المختلفة باكثر من عامل وهي اتساع حدود تعريف التوحد, قانون الملزم بالاقرار والتصريح عن وجود توحد, تحسن ادوات التقييم ومهارة وخبرة الاخصائيين, ازدياد الوعي والادراك في الموضوع.
وبالرغم من عدم وجود علاج شاف للتوحد، حتى الان، الا ان العلاج المكثف والمبكر، قدر الامكان، يمكنه ان يحدث تغييرا ملحوظا وجديا في حياة الاطفال المصابين بهذا الاضطراب.

لم تحدد بعد اسباب ظهور التوحد, وهناك تفسيرات ونظريات عديدة بحثت علميا. في دراسات حديثة تبين ان خلل في العوامل الوراثية في عدة جينات عند الطفل هو ما السبب في الاصابة بالتوحد.كانت هناك الكثير من الفرضيات والابحاث التي اجريت في المجال ولم يتم التعرف بشكل قاطع للآن على سبب ظهور التوحد.

اعراض التوحد:

الاطفال الذين يعانون من التوحد يعانون، ايضا وبصورة شبه مؤكدة، من صعوبات في ثلاثة مجالات تطورية اساسية، هي: العلاقات الاجتماعية المتبادلة، اللغة والسلوك. ونظرا لاختلاف علامات واعراض التوحد من طفل الى اخر، فمن المرجح ان يتصرف كل واحد من طفلين مختلفين، مع نفس التشخيص الطبي، بطرق مختلفة جدا وان تكون لدى كل منهما مهارات مختلفة كليا.
وتظهر علامات التوحد لدى غالبية الاطفال في سن الرضاعة، بينما قد ينشأ اطفال اخرون ويتطورون بصورة طبيعية تماما خلال الاشهر، او السنوات، الاولى من حياتهم لكنهم يظهرون فجأة اعراض مختلفة من اعراض التوحد. في السنوات الاخيرة يجرى يتم التعرف على اطفال التوحد بجيل مبكر نسبيا وهناك اطر مخلفة التي تعمل مع الطفل منذ تلقيه التشخيص.
وبالرغم من ان كل طفل يعاني من التوحد يظهر طباعا وانماطا خاصة به، الا ان المميزات التالية هي الاكثر شيوعا لهذا النوع من
الاضطراب:

المهارات الاجتماعية:

•    لا يستجيب لمناداة اسمه
•    لا يكثر من الاتصال البصري المباشر
•    غالبا ما يبدو انه لا يسمع محدثه
•    يرفض العناق او ينكمش على نفسه يبادر بالعناق بشكل غير مقبول اجتماعيا.
•    يبدو انه لا يدرك مشاعر واحاسيس الاخرين
•    يبدو انه يحب ان يلعب لوحده، ولدية القدرة على البقاء لفترات طويلة لوحده.
•    بتصعب في ادراك الاعراف الاجتماعية, والسلوكيات الاجتماعية المختلفة.
•    يجد صعوبة في فهم معنى الـ"انا" والـ"اخر" وادراك الفروقات العاطفية والشخصية بينهم.

المهارات اللغوية:

•    يبدا بالكلام (نطق الكلمات) في سن متاخرة، مقارنة بالاطفال الاخرين
•    يفقد القدرة على قول كلمات او جمل معينة كان يعرفها في السابق
•    عادة ما يقيم اتصالا بصريا حينما يريد شيئا ما لغرض الطلب.
•    يتحدث بصوت غريب، او بنبرات وايقاعات مختلفة، يتكلم باستعمال صوت غنائي، وتيري او بصوت يشبه صوت الانسان الالي (الروبوت)
•    لا يستطيع المبادرة الى محادثة او الاستمرار في محادثة قائمة
•    قد يكرر كلمات، عبارات او مصطلحات، لكنه لا يعرف كيفية استعمالها

السلوك:
•    ينفذ حركات متكررة مثل، الهزاز، الدوران في دوائر او التلويح باليدين
•    ينمي عادات وطقوسا يكررها دائما
•    يفقد سكينته لدى حصول اي تغير، حتى التغيير الابسط او الاصغر ، في هذه العادات او في الطقوس
•    دائم الحركة
•    يصاب بالذهول والانبهار من اجزاء معينة من الاغراض، مثل دوران عجل في سيارة لعبة
•    شديد الحساسية، بشكل مبالغ فيه، للضوء، للصوت او للمس، لكنه غير قادر على الاحساس بالالم

ويعاني الاطفال صغيرو السن الذين يصابون بالتوحد من صعوبات عندما يطلب منهم مشاركة تجاربهم مع الاخرين. وعند قراءة قصة لهم، على سبيل المثال، لا يستطيعون التأشير باصبعهم على الصور في الكتاب. هذه المهارة الاجتماعية، التي تتطور في سن مبكرة جدا، ضرورية لتطوير مهارات لغوية واجتماعية في مرحلة لاحقة من النمو.

وكلما تقدم الاطفال المصابون بالتوحد في السن نحو مرحلة البلوغ، يمكن ان يصبح جزء منهم اكثر قدرة واستعدادا على الاختلاط والاندماج في البيئة الاجتماعية المحيطة، ومن الممكن ان يظهروا اضطرابات سلوكية اقل من تلك التي تميز ظاهرة التوحد. حتى ان بعضهم، وخاصة اولئك منهم ذوي الاضطرابات الاقل حدة وخطورة، ينجح، في نهاية المطاف، في عيش حياة عادية او نمط حياة قريبا من العادي والطبيعي.

وفي المقابل، تستمر لدى اخرين الصعوبات في المهارات اللغوية وفي العلاقات الاجتماعية المتبادلة، حتى ان بلوغهم يزيد، فقط، مشاكلهم السلوكية سوءا وترديا .قسم من الاطفال المصابين بالتوحد بطيئون في تعلم معلومات ومهارات جديدة. ويتمتع اخرون منهم بنسبة ذكاء طبيعية، او حتى اعلى من اشخاص اخرين، عاديين. هؤلاء الاطفال يتعلمون بسرعة، لكنهم يعانون من مشاكل في الاتصال، في تطبيق امور تعلموها في حياتهم اليومية وفي ملاءمة واقلمة انفسهم للاوضاع والحالات الاجتماعية المتغيرة.
قسم ضئيل من الاطفال الذين يعانون من التوحد هم مثقفون ذاتويون وتتوفر لديهم مهارات استثنائية فريدة، تتركز بشكل خاص في مجال معين مثل الفن، الرياضيات او الموسيقى.

اثبتت الابحاث ان التدخل المبكر في علاج اعراض التوحد تساعد بشكل كبير على تطوير وتنمية قدرات الطفل وتلقينه واكسابه مهارات مختلفة التي تخفف من حدة اعراض التوحد. 

AddThis Social Bookmark Button
 
التعليقات (6)
6 السبت, 07 سبتمبر 2013 16:31
هدى
السلام عليكم
ارجو اعلامنا بلمزيد اكثر لكي نستفيد ولكم الاجر والثواب وشكرا
5 الاثنين, 13 مايو 2013 19:45
غزيز
شكرا أريد الحل للمرض
4 الثلاثاء, 02 أكتوبر 2012 22:11
نسرين متاني
شكرا لمروركم ولكلامكم الطيب .. وامل ان ساعدت ولو بالقليل بنشر هذه المعلومات عن التوحد..
3 الاثنين, 01 أكتوبر 2012 10:31
من الطيبة
شكرا اخت نسرين كثير استفدت من المحاضرة وانشالله تزيدينا كمان وكمان من معرفتك بهذا الموضوع وانا بتشكرك وانشالله بدي اجي ازورك قريبا لانو عندي ولد بعاني من مرض التوحد وبتمنى انو كل واحد يقرا هاي المحاضرة مش شر يكون الة حدا بعاي من المرض بس عشان يحس بالمعاناة الي بعانيها اهل الطفل الي بعاني من مرض التوحد

وشكرا كمان مره للاخت نسرين ولموقع قلنسوة
2 الاثنين, 01 أكتوبر 2012 10:28
^_^
رائع ... يعطيكي الف عافية وكل الاحترام الك ... وشكرا الك كثير زوديتي بمعلومات انا كنت بحاجة الها بخصوص هذا الموضوع لانه في عند احد اقاربي بنت تعاني من التوحد وكل الي ذكرتي عنجد ينطبق عليها السلوك والاعراض ... بالرغم من هذا هي ايضا تعاني من التخلف العقلي وهذا يجعل وضعها اصعب ... الله يصبر اهليهم لهدول الاولاد والله يشفيهم ....
منستنى منك المزيد ...
1 الاثنين, 01 أكتوبر 2012 09:33
كل الاحترام
كل الاحترام بارك الله فيك ونور دربك

أضف تعليقك

اسمك:
تعليق: