تعزية
تهنئة
تهنئة
إعلان
إعلان
مطعم للبيع
مطلوب
مكاتب للايجار
الشمس أم الوقاية منها.. ما الذي يسبب السرطان؟
الصحة والحياة
الثلاثاء, 12 يونيو 2018 09:09
موقع قلنسوة - 1

هل تعلم أنه على الرغم من اختراع كريمات واقية من الشمس، فإن حالات الإصابة بسرطان الجلد مازالت آخذة في الارتفاع كل عام؟ بحسب ما نقله موقع "AwarenessAct" عن بروفيسور إليزابيث بلورد.

وكشفت بروفيسور بلورد أن سرطان الخلايا الصبغية، أو ما يطلق عليه الورم الميلانيني الخبيث، وجميع سرطانات الجلد الأخرى، ازدادت بشكل كبير مع استخدام الواقيات من الشمس واسعة الانتشار خلال فترة الـ30 عامًا الماضية.

وتحتوي المواد الواقية من الشمس على مواد كيميائية معروفة بأنها مواد مسرطنة ومواد كيميائية مسببة لاختلال الغدد الصماء.

وتطرح برفيسور بلورد حول السبب في اعتقاد الكثيرين في فوائد واقيات من الشمس؟ وما حقيقة ما يجري؟ وتوضح أننا اعتدنا على شراء منتج الواقي من الشمس، ولم نعد نستطيع التوقف عن استخدامه فحسب.

وتنصح بلورد بأنه يجب علينا أن نفكر فقط فيما كان يفعله أسلافنا منذ آلاف السنين قبل اختراع ذلك الواقي. كانت الشمس مصدرًا للحياة منذ بداية الوجود البشري ولها فوائد عديدة لجسم الإنسان.

الشمس غير مضرة

أولاً، ليكن معلوما أن الشمس لا تسبب لنا ضررا، بل بالعكس فهي تغذينا فقط. إن هناك إثباتات علمية دامغة على ذلك، وتم نشر بعضها في واحدة من أحدث الدراسات الرئيسية، التي صدرت عن معهد كارولينسكا في السويد في عام 2014.

وتوصلت الدراسة السويدية إلى أن النساء اللواتي تجنبن الاستلقاء في الشمس كن في الواقع من المحتمل أن يتعرضن للموت مرتين بالمقارنة باللاتي يمارسن التشمس يومياً.

واشتملت الدراسة على فحص 30000 امرأة ولمدة 20 سنة!

أنواع أشعة الشمس

وكثيرا ما نسمع عن أنواع مختلفة من أشعة الشمس، لذلك نورد هنا الحقائق والمعلومات المهمة عن الموضوع:
- الأشعة فوق البنفسجية B هي السبب الرئيسي لحروق الشمس وسرطان الجلد غير الميلانيني، مثل سرطان الخلايا الحرشفية.

تهدف المواد الكيميائية التي تشكل عامل حماية من الشمس لأحد المنتجات إلى منع تلك الأشعة فوق البنفسجية)ب)

- أما الأشعة فوق البنفسجية A فتخترق الجلد إلى أبعاد عميقة، ويكون من الصعب منعها. وتقل معرفة العلماء بمخاطر إشعاع الأشعة فوق البنفسجية، وإن كان هناك إجماع عام حاليا بأنه بينما لا يبدو أن هناك ضررا ملموسا من الأشعة البنفسجية A بقدر الأشعة البنفسجية B، إلا أنه من المحتمل أن يكون أكثر خطورة.

الشعور الكاذب بالأمان

لا يرتبط تصنيف عامل الوقاية من الشمس SPF rating لغسول الحماية من أشعة الشمس بقدرة المنتج على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية A (وذلك لأن حماية من الأشعة فوق البنفسجية A وفوق البنفسجية B لا يتناغمان)، وإنما هو مقياس يعبر عن قدرة واقي الشمس على حماية البشرة من الاحمرار، عند التعرض لأشعة الشمس تكونSPF عالية لقمع حروق الشمس من الأشعة فوق البنفسجية، ولكن ليس غيرها من أنواع أضرار أشعة الشمس. ومن ثم فإن تلك المنتجات تغري مستخدميها للبقاء في الشمس مدة أطول، وبذا فإنهم يعرضون أنفسهم لكل من الأشعة البنفسجية A والأشعة البنفسجية B.

ولأن الناس يظنون أنهم " تحت الحماية"، فإنهم يميلون إلى إطالة وقتهم في الشمس بأكثر مما يتاح للمستخدمين للمنتجات منخفضة المؤشر أو الزيوت الطبيعية.

ونتيجة لذلك، ففي حين أن مستخدمي واقي الشمس التقليدي قد تصيبهم حروق شمس أقل من الأشعة فوق البنفسجية B، ولأنهم يكونون غير محميين وهم يتعرضون لأشعة الشمس، فإن من المحتمل أن تمتص أجسامهم، على الأرجح، قدرا أكبر من الأشعة فوق البنفسجية الضارة A، والتي لا تزال الدراسات لم تحسم أمرها بأن لها تأثيرات مسببة للسرطان.

إن مزيدا من الكيماويات التي تقوم باقتنائها، تعتبر منتجات ذات مؤشرات عالية، مما يتطلب تركيزات أعلى من الكيماويات التي تنقي الشمس أكثر من الواقيات ذات المؤشر المنخفضة أو الزيوت الطبيعية.

إن بعضا من هذه المكونات ربما تشكل مخاطر صحية عند اختراق الجلد. وقد تم ربطها بأضرار الأنسجة، والاضطرابات المحتملة للهرمونات ويمكن أن تؤدي إلى ردود فعل حساسية الجلد.

وظيفة الغدة النخامية

إذا أظهرت الدراسات أن منتجات الوقاية ذات المؤشرات العالية كانت أفضل في الحد من تلف الجلد ومخاطر الإصابة بسرطان الجلد، فربما يكون هذا التعرض الإضافي الكيميائي مبرراً. ولكن نظرًا لأنها لا تقدم أي فائدة، فإن اختيار مستحضرات الوقاية من الشمس البديلة يبدأ بالفعل في إلقاء نظرة جذابة أكثر.

وعندما نكون خارج الضوء الذي يأتي في أعيننا يرسل إشارات إلى الغدة النخامية التي تطلق هرمونات ليتم إطلاقها لحماية الجلد.

الفشل في خداع الطبيعة

وكلما حاولنا أن نخدع الطبيعة بالمواد الكيميائية، كلما زاد السرطان والمرض الآخر. ففي كثير من الأحيان يكون الإجهاد المحيط بهذه الاهتمامات الصحية أكثر ضررًا من المشكلة نفسها. لقد كانت الصحة دائما بسيطة، على الأقل دع الأطفال يخرجون ويلعبون في الشمس لتطوير ما يكفي من فيتامين D قبل وضع كل هذه المواد الكيميائية عليها. واستمتع بأشعة الشمس المذهلة التي تمنح الحياة، والتي من نعم الطبيعة.

اكتسب لجسمك ببطء ذلك اللون البني الذي يشبهونه بالشوكولاته، أو اللون البرونزي اللامع، وكن ذكيا في الاستمتاع بالشمس، وستعيش حياة سعيدة طويلة وصحية.

موقع قلنسوة - 2

AddThis Social Bookmark Button
 

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: