إعلان
تهنئة
تهنئة
تهنئة
تهنئة
تهنئة
إعلان
إعلان
مطعم للبيع
مطلوب
مكاتب للايجار



رسالة لبلدتي قلنسوة (خواطر صبية) للكاتبه الصاعده: إيمان عبد الباسط عذبة
مقالات ورسائل
السبت, 18 أغسطس 2018 10:32
موقع قلنسوة - 1

ها هي الأيام قد واكبت حلمي وفتحت لي أبوابها على مصاريعها لأبدأ حلمي الذي لطالما اعتقدت أنه يتيم لا أهل له، وكم أفرحني أني كنت مخطئة في اعتقادي الذي لا أساس له والشكر لله وحده الذي استجاب دعائي عندما رفعت أكفي لأرفع حلمي للسماء التي لا تعرف المستحيل. صحيح انها مجرد ورقة لكنها فخر وثبات للأنثى العربية، لن أكون فقط معلمة بل ايضَا قائدة لا تهزم ولا يكسرها الف رجل سأكون شراعا متينا يقود سفينة تحمل طلابها سأكون العلم الذي يرفرف شامخا لا تدمرهُ رياح عاصفة ولا ينزله الف عدوان.

لن اتحدث أكثر من ذلك ولكن في بداية رسالتي أثبت لكم كم أن الفتاة الناجحة لها تأثير على نفسها بقوة ولا أحد يستطيع هزمها وإن تجرأ أحد فحتما سيكون الخاسر، الانثى الناجحة ليس جمال ولا جسد ولا صوت ولا زينة الملابس بل ذكائها وهدوءها وحكمتها وفخرها وتمردها لا تجعلوا أهم ما في الحياة تعليم بناتكم على الطبخ والغسل والجلي وإثبات حسنهن لأمهات الذكور الضعفاء بل علموا بناتكم القوة والشجاعة والثقة بالنفس، الثقة الزائدة هي ليست سلبية إذا استعملت من أجل الطريق الناجح واعلموا بأن الله تعالى لا يحب الضعفاء وقد اوصانا بآيته الكريمة وذكر فيها: "خُذُوا مَا آتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُوا" (البقرة 93).

علموها أن الله رفع بشأن الانثى وكرمها اخبروها ان الله اختتم بخلقها هذا الكون فهي مصدر الاكتفاء لا ترهقوها بتفاهات مجتمعكم ولا تنكهوها داخل بيوتكم بل دعوها تخرج، تتعلم، تسافر، تصيب، تخطئ دعوها تحلم وتخطط وتنفذ إن لم تكونوا لها عونا فلا تكونوا لها حربا دعوها حرة كما خلقها ربكم واكرموها كما وصآكم نبيكم ارحموها من سوء ظنكم ومرضى النفوس ومشاكلهم. علموها بأن ليس كل ذكر ضعيف فبعض الذكور يلقبون جبارا، ماهرا، زاهرا، رائدا فهؤلاء يعدون من فئة الرجولة علموها رمي الذكر الضعيف والخائف والخائن فرامي هذه الصفات يكون الرابح حتما والمحافظة على الذكر القوي والكريم الذي يكون لها سندا في مستقبلها علموا بناتكم مثلما علمني أبي فهو علمني معنى الرجولة في شخصيته علمني بأن لا احد يسحق الحزن عليه/ها علمني كيفية الوقوف والتصدي والقوة والفخر.

تبا للعادات والتقاليد التي باتت تحسى في أذهانهم كالقهوة الصباحية اليومية فلن يصلح مجتمع رجالهُ لا يعتبرون المرأة سوى لعبة سهلة التحكم بها، أيها الاب أخبر ابنتك بأن الحياة قاسية لا تخلو من التجارب ولكنها تستطيع محاربتها والتصدي لها وهزيمتها بعقلها الحكيم وهدوئها الانثوي ولا تنسى أن تخبرها انك سندها حتى وإن اخطئت.

واخيرا علموا بناتكم بأن الزواج ليست سترة لها بل عليها أن تكون سترة لنفسها فليس كل زواج سترة لا تعاتبوها إذا لم تستطيع العيش في هذه الخطوة فأنتم لا يتخيل لكم ما هو الفكر الخيالي الذي تعيشه.
حياتنا أصبحت كفاح واغتنام للفرص الممكنة واجتهادنا من أجل بلوغ الأفضل فكل خطوة نخطوها بحياتنا تحمل معها النجاح أو الفشل لكaن علينا أن نكون طموحين وحكماء في ذات الوقت كي نتجنب الوقوع بالأخطاء.

الكاتبة: إيمان عبد الباسط عذبة
موقع قلنسوة - 2

AddThis Social Bookmark Button
 
التعقيبات (22)
1 السبت, 18 أغسطس 2018 11:44
ام من دار خديجة
كل الاحترام والتقدير يا ايمان انتي فخر لنا ولبدنا
2 السبت, 18 أغسطس 2018 11:52
لنا
كلماتك بتدخل القلب وبتعبر عن حياة البنت شكرا الك كثير
3 السبت, 18 أغسطس 2018 11:53
مربيه
كلماتك الرائعه تدل على فتاة مثقفه انت مثل المعلمه التي تحب الطلاب وتعطي بلا حدود.كل ما اريد قوله انت طالبه طموحه ومحبوبه.فليس عبثا اختارتك جامعه القاسمي كطالبه سنه ثالثه وتعملين في نفس الجامعه
4 السبت, 18 أغسطس 2018 11:55
صديقتك من الجامعة
انا من البنات الي بشهد على ابداعك وفخرك لنفسك وتواضعك ومساعدتك لكل انسان محتاج كلمة رائعة مش كلمة تستحفيها لانك أكثر من رائعة
5 السبت, 18 أغسطس 2018 11:59
قلنسوه
صديقتي ايمان انتي الافضل دائما
كلماتك الرائعه تدل على انسانه مثقفه.
طيبه وتحب الطلاب اسلوبك في التعليم اكثر من رائع.
6 السبت, 18 أغسطس 2018 12:08
ايات حج يحيى
كل الاحترام على قوة شخصيتك ومبارزة نفسك بنفسك بتمنى اشوف كل بنت وصلت للقمة الي انتي وصلتيلها
7 السبت, 18 أغسطس 2018 12:15
صديقتك
ايمااااااان اول ما شوفت اسمك انبسطت وبس قريت الي كتبتي انبهرت كلماااااات بتجنن وقوية جدااا بتمنى اصير زيك كاتبة واهم اشي قوية بالكتابة .
8 السبت, 18 أغسطس 2018 12:41
مقال
مقال جدا رائع
اتمنى لك التقدم والنجاح
9 السبت, 18 أغسطس 2018 18:32
ام عمير
رووووووووووووووعة ايمان...كلمات بالصميم
دائما وابدا كنتي وستبقي الجميلة الحسناء القوية الشجاعة التي لم ولن تضعف...والتي تتميز بالنجاحات المستمرة في كل المجالات وبالاخص جذب قلوب الناس وطيبة القلب...احلى ايمان بالدنيا...كلنا بنحبك الصغير قبل الكبير يا كل الغلا
10 الأحد, 19 أغسطس 2018 23:22
dema
انتي يا كل الغلا والحلا الله يوفقك يا قمر كلمات مؤثرة ورائعة بتمنالك كل التوفيق يا احن بنوتة
11 الاثنين, 20 أغسطس 2018 00:34
ام من قلنسوه الحبيبه
احترامي للجميع ولك (لم تلاحظي ان كلماتك تعبر عما يدور في داخلك من صراعات ؟تتحدثين عن الذكور تتحدثين عن الزواج انه ليس ستره اذاا كما تقولين وانت معلمه دين ان ليس ستره لماذا ربنا جعل الزواج هو النصف الاخر الى الدين وان كل المجتمع اصبح فاسد من اجل بعض الاشخاص ؟المجتمع مكون من ذكر وانثى
12 الاثنين, 20 أغسطس 2018 04:36
منتهى خديجه
ماشاءالله عنك والى الامام
13 الاثنين, 20 أغسطس 2018 12:41
مش مهم
الى الام من قلنسوه الحبيبه. تحيه لك وبعد الواقع اني ارى انك لم تقرأي جيدا المقال هي تتحدث هنا عن واقع الفتاة العربيه بشكل عام وبشكل خاص بقلنسوه وحسب رايي هذا كان انعكاس لما يدور ويحدث بمجتمعنا لم تقل لا للزواج بل قالت لا للظلم ولا للقهر ولا لتحطيم المراة وقالت لا لجبروت الرجل فارجو منك ان تراجعي نفسك اليس بصحيح يوجد نساء يقعن تحت ظل جبروت وظلم الرجال الذي حتى بديننا غير مقبول اقرائي ما بين السطور. والى ايمان الطالبه الخلوقه المبدعه القويه الجرييئه بحق اقول لك امضي قدما فخير البنات انت وخير التربيه لاهلك كنت الله يحماكي ويعطيكي انا لا امت لك بصله قرابه ابدا ولكن اراقبك من بعيد وطالما تمنيت ان يمنحني الله ابنه مثلك ولكن الله لم يرد. اتمنى لك التوفيق والنجاح والوصول للقمه باذن الله طالما انت على هذه الطريق سوف تصلين.
14 الاثنين, 20 أغسطس 2018 13:00
ايمان
جوابي لتلعليق رقم 11 : اولا ليس الهدف ان الزواج ليس سترة بل هدفي ان الفتاة يجب ان تكون سترة لنفسها فكيف الزواج سوف يتسرها اذا لم تكن سترة لنفسها ثانيا: الصراعات التي تتكلمين عنها هي صراعات كل بنت وبدايتهن صراعاتيك انتي مع نفسك ليس انا فقط ثالثا انا لست مهاجمة للذكور انا مهاجمة لنوع الذكور الضعفاء والخائنين الذين ليس لديهم الشخصية للتعامل مع الحياة واما عن الفساد كما ذكرت سابقا لنوع محدد (اتمنى قراءة المقال صورة حضارية قبل التعليق ) وشكرا اك
15 الاثنين, 20 أغسطس 2018 13:06
ايمان
تعليق رقم 11: كما قلت سابقا قمت بتحديد نوع الذكور فالذكر الذي ليس لديه شخصية للتعامل مع الحياة وخائن فكيف سوف يكون مسؤول عن زواج واطفال وزوجة يكون نهايته الطلاق والطلاق يفكك العائلة وبهذه الحالة يصبح المجتمع فاسد وبهذة الحالة هل برايك يكون الزواج سنة وسترة؟؟؟
16 الاثنين, 20 أغسطس 2018 14:09
محاضرة في التربية الاسلامية
مع احترامي للام من قلنسوة ولكن انت لا تفقهين شيئا عن اللعة العربية وكتابتها ان هذه الكتابة تعبر عن الفتاة وانا اشك انك تعرفين ايمان وتحاولين ان تظهري نقطة معينة ولكن انا اعرف ايمان واتعامل معها في مجال عملي هي تكتب بمجال مختلف بما تفكرين فيه لان ايمان فتاة قوية وصبورة وخلوقة جدا وتعرف بالدين فالدين بالقلب لا باللسان وانا لا انصحك بالتحدي معها في امور الدين واللغة العربية
17 الاثنين, 20 أغسطس 2018 14:18
مرام (جت)
اقرأي المقال يا حجي قبل ما تعلقي انا قريت تعليق ايمان وهي حاولت اتلمحلك بعض الاشياء وانا بظنش تفهمي. بس البنت الي بتحكي عنها معلمة دين الطلاب الي بتعلمو عندها دين بستنو بالحصة على الدقيقة من الامور الي بتشرحها انا شاهدت عندها درس دين بكا ممتع وقيم جدا لانها بتوخذ الجانب الايجابي مش السلبي والرعب والمدرسة الي بكينا انطبق فيها بكنن المعلمات يستغنن عن الفرصة الي الها عشان تحضر درس ايمان . لا اقصد الاهانة بس كل وحدة بتحاول تيجي ضضها بتلاقي ناس كثير واقفين بوجهها وخصوصا الي بتعاملو مع امونة
18 الجمعة, 07 سبتمبر 2018 08:39
فاطمة
من حيث المعنى فانت رقم (٢)صادقة ولكن حبذا لو أن الكاتبة نقحت موضوعها قبل نشره فهو مليء بالاخطاء خصوصا القواعدية وخصوصا الفقرة الاخيرة . ارجو لك التوفيق ايتها الكاتبة والى الامام
19 الاثنين, 10 سبتمبر 2018 14:24
جواب لرقم 18 من صديقة امونة
قبل ان تعلقي على شيء انظري الى كتابتك في البداية انا دىس اللعة العربية 4 سنوات واعلم في مدرسة لم ارى قط كلمة اسمها قواعدية
20 الخميس, 13 سبتمبر 2018 20:47
فاطمة
الى المحاضرة والى امونة الم تريا أن كتابتكما ركيكة ؟ اين القواعد واين المعنى الصحيح واين سنوات الدراسة الجامعية؟
21 الخميس, 13 سبتمبر 2018 20:52
الى ١٧
اذا هذه لغتك فكيف تحكمين على موضوع لم تستوعبينه حسب ما ارى ؟
22 الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018 11:15
فاطمة
الى ١٦ و ١٩ هل كل من تعلم يجيد العلم لا اريد ان انتقص من الكاتبة ولكني انصحها بالتدقيق والتمحيص. فلم لم تجزمي ارى في (٢٠) . ولم (١٦) لم تستعمل الحرف (ب)حرف الجر في محله؟

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: