تهنئة
تهنئة
تهنئة
تهنئة
تهنئة
إعلان
مطعم للبيع
مكاتب للايجار



البيان الثالث: من الآستاذ يحيى متاني "إلى كل ناخب، للتنبيه من أجل انتخاب أفضل .."
مقالات ورسائل
الجمعة, 26 أكتوبر 2018 08:50
موقع قلنسوة - 1

اليكم زوارنا البيان الثالث للاستاذ يحيى متاني ننشره لكم كما وصلنا ..

إلى كل ناخب، للتنبيه من أجل انتخاب أفضل الموجود للرئاسة؛  تعالوا فكروا معي بصدق:

أولا، ولكشف"المستور عن الإدارتين الفاسدتين المدرسية والبلدية، وفي لجنة أولياء الأمور، أقول:
كما  رأيتم في المقالتين الببانين السابقين، خيبت أملي إدارة البلدية التي تعتمد لفصلي ولمنعي من رسالتي الوطنية في خدمة قضايا اللغة العربية في المدرسة الثانوية، هذه الإدارة برئيسها تعتمد لفصلي أحدهم من ذوي التوجهات الطائفية عنوانا في المدرسة، ومع آخرين يمونان على حمولتيهما في الإدارة، لأتبين مصدر الفساد والفوضى ماديا ولأتعمق به لأوعي الناس على السر الفاسد القبلي والطائفي الإخواني المحرض على انتمائي الشيوعي، ليكونوا وراء هذا الاكتظاظ والفوضى اللذَيْن يتهمونني أنا- المعلم المبتدئ صاحب سنتين تعليميتين- بهما في المدرسة!

وينضم إليهم من لجنة الآباء من أصحاب المزاودات الذبن يتخذون من مصالح الناس الوطنية في قضبة الهدم فرصة مشبوهة للمزاودة كي يخدموا السلطة العنصرية بتأجيج العواطف ضد مشاركة حتى اليهود الديمقراطبين.

نحن- الشيوعيين اليهود والعرب- لن نتنازل عن القيادة الحكيمة الجبهوية العربية اليهودية، ضد السياسة العنصرية؛ ولن نترك هؤلاء الذين يتاجرون بالدين والقومية، والدين الحنيف والقومية الحقيقية منهم براء! لن نتركهم يحرفون الناس عن طريق البقاء الديمقراطي العربي العربي الذي عمق الوعي الشعبي السياسي به حزبنا الشيوعي الرائد الأول، وفيما بعد الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة! هؤلاء المزاودون يرفعون شعارات المزاودات المشبوه بغض طرف من السلطة التي تدفع بهذا الاتجاه وتريده لمحاربتنا، لأننا بطريقنا نحن واحتكامنا للديمقراطية وسلام الشعوب بحق الشعوب أمميا،  نفشل مخططاتهم شعبيا عربيا يهوديا، كما نفشل مخططاتهم بتجنيد الأمم والشعوب كما تفعل قياداتنا الحكيمة في القائمة المشتركة من الجبهة. وهذا بالضبط، وليس الشعارات المتطرفة، ما يقض مضاجع السلطات العنصرية من أن يصل الأمر إلى محاسبتها أمميا!

إن أبواق التواطؤ الطائفي والقبلي تعتمدها السلطات العنصرية بتواطئها لإجهاض النشاط الوحدوي الكفاحي ولإجهاض وتشتيت التحالفات الكفاحية العربية اليهودية. ولهذا تعتمد، بشكل مشبوه ومحسوس ومفضوح غير مستور، بعضهم في لجنة الآباء، ليقف ضد كوني معلما للغة والأدب العربيين، منذ الأسبوع الأول من تعييني وباعتراف صريح مشبوه من أحدهم.

إلى هذا الحد يقض أمثالي من الرفاق مضاجع السلطة!

ولهذا أدعو رفاقي والناس ألا يصوتوا في اتجاه هذه الإدارات البلدية والطائفية والقبلية الفاسدة!

كما أدعوهم للتصويت لمن لم يكن قريبا من بعيد أو قريب للسلطة، وليس في جانبه لفيف لا يمكنه تجاوزه من السلطويين الفاسدين، ولم يكن إداريا في إدارات مدارس ممن تعودوا ألا يقولوا "لا" لهذا الفساد! مع هؤلاء نتعاون من أجل أبنائنا حتى نستطيع مقاومة السلطة العنصرية وتغيير التعليم التجهيلي العنصري. لكن لا نضعهم مكافأة ليقودوا، بسكوتهم المتواطئ، بلديتنا!... ولا ندعهم بمزايداتهم وتواطؤاتهم وسكوتاتهم كي يضيعونا ويستمروا بالفوضى والاكتظاظ في المدارس وتضييع الحقوق الوطنية والقومية!

هكذا سيكون صوتكم لمن تحاربه السلطة العنصرية كما تحاربكم في المسكن والعيش الكريم، وفي التعليم القويم!
صوتوووووووووا صوتا واضحا ضد المزاودة بالتواطؤ والتواطؤ بالمزاودة! وليكن صوتكم واضحا واحدا لا غير بين المقترحين للرئاسة.  وهو من نافل القول وضعفه أن نقول من هو اسما، لأنه الموقف الذي لا موقف غيره ولن نندم عليه، وبه نصوت لأنفسنا ولحقوق شعبنا عملا بأوسع التحالفات الوحدوية الكفاحية!.. 
ولرفاقي وأصدقائي وكل أهلي أقول: ...فلا حياد في جهنم السياسة العنصرية!

-يتبع

AddThis Social Bookmark Button
 
التعقيبات (8)
1 الجمعة, 26 أكتوبر 2018 13:11
للفائدة
لمن تريد ان نصوت من هو الذي لا ينتمي الى عائلة مجرورا وراءها؟ يا رجل اطلب من المصوتين ان ينتخبوا الافضل وليس الفاضل اذ لا نجده.
2 الجمعة, 26 أكتوبر 2018 22:51
انسان على درايه بالامر
يا اخ يحيى بكفي طبل وزمر بما يتعلق بفصلك من المدرسه كل من واكبك خلال السنتين من معلمين وطلاب يعرف انك لا تصلح لمهنة التعليم . انت كنت تدرس فلسفه. اكثر من نصف سنه وانت بتدرس قصيده
3 السبت, 27 أكتوبر 2018 01:50
ناقمه
حل عنا انت ومبادئك انت الثاني
قاعدين بطخوا على مرشح شريف نظيف
هذه بلد زباله وين وصلنا
والا بتبطل السرقات من المجلس والنصب والاحتيال
4 السبت, 27 أكتوبر 2018 08:26
حضرة الأستاذ يحيى متاني المحترم !
انت صادق في كل ما قلت ولكنني لا ارى بالجبهه الحل .
ارى ان مع كل الخلل الموجود بالمنظومه الانتخابيه الحاليه من مصالح شخصيه او توظيفات ومن شراء اصوات لا بد من التزام كل ناخب بواجبه تجاه المرشح المفضل لديه وللاسف مع كل الاسف لن انتخب اتباع بوتين ولافروف وكل من احبهم او دار في فلكهم فالعائليه الطائفيه افضل مليون مره من هؤلاء مجرمي الحرب.
هذا والسلام.
5 الأحد, 28 أكتوبر 2018 17:53
يحيى متاني
أفضل الموجود من المرشحين بالمواصفات التي قلتها واضح. انظر إلى من أستثني وستعرف أختار أنا، وإن اتفقت مع نقاشي يتعرف أنت من من تختار. وقد شرحت أني أردت أن نرشح من الجبهة، لكن الرفاق والجبهويين رفضوا موقفي.

على الأقل في القوائم غير الحمائلية لا يكون هذا العنف وكأنها مصلحة أحدهم الشخصية، لتتحول المسألة إلى لعبة مافيا تغطيها الساطة بسكوتها ودعها غير المرئي. أنا سوف لا أنتخب السيد معروف. لكني سأقف بحزم مع أن يترشح، فهذه هي الديمقراطية. نقاشنا على الطريق والمبدأ لت على مصالح للارتزاق على حساب الجمهور.
أما بالنسبة للتشكيك بي كمعلم، فليس هؤلاء جديرين بالرد، فهم أسماء مستعارة شاباكيون يبررون موقف الشاباك من عدم توظيفي عشرات السنين.
وكتابتي قصدي بها رفع مستوى الوعي الشعبي، لا الانجرار وراء مواقف منحطة سلبيا.
6 الأحد, 28 أكتوبر 2018 17:59
يحيى متاني
أرفض أن أناقش استفزازات وديماغوغيا، وجمل مقطوعة عن سياقها. وأرفض تيئيس الجمهور من الحل. فحسب المقاييس التي طرحتها، يكون السبد إبراهيم قاضي هو الحل. لكن أن أقف مكتوف الأيدي وأتفرج كي يأخذها الأسوأ، فلا وألف لا!
7 الأحد, 28 أكتوبر 2018 18:24
يحيى متاني
أفضل الموجود من المرشحين بالمواصفات التي قلتها واضح. انظر إلى من أستثني وستعرف من أختار أنا، وإن اتفقت مع نقاشي ستعرف أنت من تختار. وقد شرحت أني أردت أن نرشح من الجبهة، لكن الرفاق والجبهويين رفضوا موقفي.
أما بالنسبة لمن هو بدراية في الأمر، وجبان متخف تحت ايم ميتعار، واضح أن هذا استهتار بعقول الناس! كيف يكون الإنسان ذا دراية ويحتقر ويستثني القيمة المضافة لمن هو متمكن من الفلسفة مثلي؟! أوليس هذا هبنقة الإداريين الدونيين عديمي الانتماء؟! أي هرطقة هذه أيها المتخلف. مثلك بل ربما هو أنت أحد الإداريين الفاسدين! كان يجب عليك أن تمر درسا في التعبير عندي لتعرف قيمتي يا ركيك لغة الساقطين الجبناء.
لو كنت ذا دراية حقا لقدرت براعتي وتفوقي أنى كنت أعلم برفع مستوى الطلاب في التعبير الكتابي والفهم العميق والشمولي للنص!
حتى أني أشك أنك تعيد نفس ركاكة الألفاظ المخابراتية ضدي.
أوليس الظلاميون الطائفيون عبر التاريخ الإسلامي حاربوا الفلسفة وأصحابها لينقلونا إلى التخلف الذي فيه المسلمون الآن، وليصل إلى هذا الرقي بفضل الفلسفة العربية وعلومها الغرب الآن.
... أيها السخيف الذي كان أجدر به أن يتعلم مني وألا يتحذلق إلى هذا السقوط...
8 الأحد, 28 أكتوبر 2018 18:25
يحيى متاني
أفضل الموجود من المرشحين بالمواصفات التي قلتها واضح. انظر إلى من أستثني وستعرف من أختار أنا، وإن اتفقت مع نقاشي ستعرف أنت من تختار. وقد شرحت أني أردت أن نرشح من الجبهة، لكن الرفاق والجبهويين رفضوا موقفي.
أما بالنسبة لمن هو بدراية في الأمر، واضح أن هذا ايتهتار بعقول الناس!

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: