خضروات مضر
إعلان



"يدا بيد في قضايا التعليم" .. بقلم :الاستاذ يحيى متاني
مقالات ورسائل
الخميس, 25 يوليو 2019 17:07
موقع قلنسوة - 1

"شكرا على موقف الناس المتضامن مع قضيتي التعليمية شفهيا لا عمليا لأن التضامن مع قضيتي حقيقة هو العمل الجدي من أجل كل طلابنا في قلنسوة وليس التعاطف أو حتى التضامن معي فقط بالنسبة للوظيفة.
استطعت النفاق للبقاء في السلك التعليمي. لكني فضلت المواجهة الشريفة التي توعي الناس. وتوعية الناس هي الأهم عندي. وليتحمل كل إنسان في هذا البلد مسؤوليته لأنه هو المتضرر وليس أنا فقط من هؤلاء القبليين ومخابراتهم السخيفة.

ومن هذا المنطلق أقول لك إن في المدرسة معلمات ومعلمين أكفاء بمهنية عالية. لكن الإدارة الفاشلة في المدرسة بما فيها الإدارة التعليمية غير الإدارية، لا تقوم بمسؤوليتها، لأنها أتت برضى المخابرات وأعداء الشعب تحت غطاء الحمائلية البعيد عن قضايا التعليم والعلم والتربية والحضارة.

لكني لا أتفق معك أن ابنكم أو بنتكم ليس لديهم خيارات النجاح. صحيح هذا الفساد يؤثر ويعيق، لكن أنت كأب يجب أن تدعم أبناءك بإعادة الامتحانات وعدم اليأس. يجب أن نهتم يوميا بوظائف ألنائنا الطلتب ونوعيتها وومتابعتهم يوميا وهذا هو الأهم في العملية التعليمية مما بعني أن التعليم الحقيقي التربوي يبدأ من البيت. وهذا يبفرض نفسه على تغيير طرق التعليم والإدارة الإدارية والإدارة التعليمية. ممنوع علينا نحن الآباء تيئيس أبنائنا من أول فشل لهم في الحياة. هذا هو امتحان للإنسان ولبناء ثقته بنفسه! لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس.
أستطيع مساعدة الطلاب بإرشادهم للنجاح. ونصيحتي لمن فشل كما أعتقد أن الطالب يجب أولا أن بنجح بلغته الأم. ثم ينتقل إلى التركيز لينجخ في التاريخ والمدنيات والدين وكل المواضيع التي تعتمد على النص اللغوي الأدبي وليس على المعادلات والنصوص العلمية.

بعد النجاح في هذه المهارات التي تعتمد على فهم النص وتحليله أدبيا وفكريا، كما تعتمد على تمكن الطالب من الكتابة والكتابة الإبداعية والبحثية، يركز للنجاح بالرياضيات.

ثم ينتقل إلى اللغات الأجنبية وهي الإنكليزية والعبرية.

وبعدها إلى موضوع التخصص.

ممكن أن يعيد الطالب/ة أكثر من موضوع مرة واحدة حسب قدرته/ها!
ممكن أن ننشئ معا مدرسة مسائية للإعداد إلى البجروت.

أنبه أن التحريض الهمجي علي كان في المدرسة وخارجها من قبل أولياء أمور تسللوا إلى لجان الآباء لخدمة أجندات ليست تعليمية ومشبوهة... أحدهم ادعى أني لا أعرف أن أعلم من اليوم الأول لدخولي المدرسة، وهذا السخيف الجاهل المدرب الموجه بشمل مشبوه، لا يعرف أنني لم أكن قبلها معلما وأن هذا أسبوعي الأول في التعليم وأن هذه المؤسسات القبلية المهابراتية منعتني من أن أعلم منذ إنهائي اللقبين الأول والثاني سنتي ١٩٧٩ و١٩٨٣! أي قبل أكثر من أربعين عاما!

لكني أريد أن أقول لكم أمرا هاما جدا جدا جدا... وبسيطا جدا جدا جدا:

في المدرسة للتعليم ٢٤ صفا.  وفيها ٢٤ غرفة. ولا توجد مكتبة.
يعني هذا أنه لا مكان لتعليم الحصص الخاصة التي تتطلب بالمعدل ٥ إلى ٦ حصص غي كل مدة حصة في المدرسة. وإذا كان هذا هو المعدل فإن الحد الأقصى ممكن أن بصل إلى ١٠. أي ١٠ فرق في نفس الوقت. وبما أنه لا مكان لذلك، فإن المعلمين لا يعلمون هذه الحصص التي يأخذون عليها مقابلا. ولا يستطيعون المطالبة ضد الإدارة الفاشلة لأنهم سيتحولون إلى مستهدفين من قبلها ومن وراءهم من قوى مخابراتية حمائلية.

وكذلك بالنسبة لاجتماعات الكوادر التعليمية للمواضيع، حتى لها لا يوجد مكان كاف. ومن المعروف أنه في مدارس محترمة ممكن إعداد طلاب متفوقين موهوبين لأمور حضارية وثقافية ومهنية بشكل خاص، وليس فقط الطلاب الضعفاء... وهذا حلم بعيد عن هذا المستوى الإداري الذي سقفه الوظيفة وال"قبضة" والمنصب!

ام يكن من السهل علي مواجهة الفساد حتى بالتضحية بهذه الوظيفة، وأنا كلي قناعة أنني بالمثابرة سأستطيع مع الناس الجديين التغيير من خارج المدرسة، طالما الفساد متأصل في الإدارة ويهدد المعلمين وحتى أولياء الأمور الذبن يخافون المحسوبيات كما تفضل أحدهم وكتب لي على موقع قلنسوة. لكني غير راض عن سكوتكم وعدم المثابرة والمواجهة والتضحية لبلدنا وليس الاهتمام فقط لعلامة ابننا! يجب أن نعلم أبناءنا أن يواجهوا ويكونوا أبطالا لأنه لا مكان للضعفاء المتمسكنين إلا السقوط في شراك الأعداء والمنتفعين المتعاونين مع أعداء الطفل العربي في بلادنا!

اعذرني أني لا أداهن حتى لك لأن مصلحتي أولا وطنية لك وليست مصلحة شخصية قد ضحيت بها من أجلكم!

تعالوا نعمل ندوة حول هذه المواضيع. ممكن التواصل أولا لنجتمع للإعداد إلى خوض نضال عنيد لتغيير حقيقي لتوزبع الطلاب العادل على المدارس والصفوف... فالمدرسة الشمالية البلدية فيها عدد قليل ولا يفهم الآباء أن التحريض على هذه المدرسة يضر ببلدنا تعليميا وبتضامنها في جميع المجالات لصالح التعصب والحمائلية واللهم نفسي والفساد. مهما كان الخلاف الذي كان يجب ألا يفسد الود ومصلحة الشعب وقضيته!

تحياتي الرفاقية النضالية لجميع من يفتح يده وعقله للعمل معا"!

بقلم :الاستاذ يحيى متاني


AddThis Social Bookmark Button
 
التعقيبات (3)
1 الجمعة, 26 يوليو 2019 09:04
سليمان
اولا نحن لسنا رفاقا يتظاهرون بجلود ممسوخة ثانيا كيف تطلب من الجميع القتال لصالحك كلما *اتحفتنا* بمقالة ؟ اليس لدى الناس شغل يكفيهم ؟ ثالثا كيف تسمح لنفسك ان لا تراجع ما تكتبه وهو كثير كثير الاخطاء املاءا نقطة بدل اثنتين وحرف بدل حرف .رابعا اين الرفاق الغيورون عليك؟ يا راجل خللي الطبخة للطباخ.
2 السبت, 27 يوليو 2019 02:20
يحيى متاني
نكرة تدعي علي أخطاء هي نكرة غير معروفة مع أن النص أمامه ليقتبسها هذا النكرة بأسلوبه وشخصيته المنتحلة! هل يقبل إنسان يحترم نفسه أن يتنكر لما بكتبه تحت حجاب اسم مستعار لا يدل على شخصه بدقة واحترام. هل إلى هذا الحد دونية هذا الإنسان؟! فقط من هو متعود على التخفي لمهام استخبراتية يمكن أن يفعل هذا. أطالب باتباع سياسة وضوح الشخصية التي تعلق كي لا يدخل من يتآمر على نسيجنا الاجتماعي، وكي نقصي عذه الضباع في وكرها الظلامي المناسب لتتعفن نهائيا هناك!
أخطاؤك اللغوية الإملائية:
خللي...
إملاءا...
والنقطة مفصولة عما قبلها. والجمل بدون فواصل! ونجمات كأظوات ترقيم!
... هذا وكل ما كتبته بضع كلمات!
وتتحذلق؟! حبكة اللغة ركيكة. والعلاقة المنطقية بين الجمل والقفز في نفس الفقرة بين المضامين! كطالب مبتدئ هذا معقول، لكن الكالب المبتدئ لا يعرف الزيف والتنكر تحت اسم نكرة وكلام منكر بدون توثيق من نص حاضر واضح!
بخ بخ!
3 السبت, 27 يوليو 2019 21:03
عبدالله
ابتعرف يا *دقتور*لو اني بعلمك والحمد لله انا مش معلم بعطيك على اللي كتبتو علامة ٥٥÷وخمس علامات بونوس لانك اعرفت غلط *خللي* في التعليق يعني ابتستاهل 60 .يا زلمي قريتلك الفقرة اللي اولها (لكني لا اتفق معك...)بتلكم واحد وتقول له ابنك وبعدها تقول له ابنكم هو واحد او عشرة ك=كم؟انظر املاء الكلمات:النائنا الطلتب بعني يبفرض. اذا هذا يساوي دكتوراة اذا انا باستاهل بروفيسور

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: