إعلان

البلد القديمه

  • قلنسوة
  • قلنسوة
  • قلنسوة
  • قلنسوة
"كي لا ننسى" مدينة قلنسوة البرج الحصين
اخبار محلية
الثلاثاء, 14 مايو 2019 08:35
موقع قلنسوة - 1

قلنسوة كانت تتبع لمحافظة طولكرم، تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة طولكرم وتبعد عنها 4 كم. تبلغ مساحة أراضيها التاريخية إبان الاحتلال 27000 دونم، اليوم ما يقارب 8400 دونم اي ما يعادل 31% من مساحتها التاريخية. يحيط بها أراضي طولكرم وقرى ارتاح وفرعون والطيرة والطيبة وخربة بيت ليد وقاقون وبرج عطعوط ويقدر عدد سكانها عام 1922 (871) نسمة وعام 1945 حوالي 1570 نسمة وفي عام 1961 بلغوا 2780 نسمة وعام 2019 وصلوا إلى 22500 نسمة. وتقع في ناحية قلنسوة خربة (أبو خرزة) وخربة (تل صُبح). تم ضم وتسليمها للصهاينة بموجب اتفاقية رودوس عام 1949. وتقع قلنسوه في السهل الساحلي وبالتحديد في سهل السارون (السهل الساحلي الاوسط) ويمر منها وادي إسكندر الذي كثيرا ما فاض على اهلها واغرقها، وهي تقع على تله اثرية يبلغ ارتفاعها 45 متر فوق سطح البحر .

ويعود تاريخ قلنسوة للفترة الكنعانية, واقام بها الرومان سنة 200م قلعه كبيره لها بوابتان كبيرتان شماليه وجنوبية، غالبية السكان جاؤوا إليها في الفترة العثمانية من الدول العربية المجاورة وخاصة شرقي الأردن, كل السكان مسلمون سنة.

تواريخ ووقائع هامة لمدينة قلنسوة:

اسسها الكنعانيون وخضعت للحكم الفرعوني ويقال ان في عهد سيدنا يوسف عليه السلام كانت مخزن للقمح والحنطة في المنطقة ايام قحط السبع سنين.

وتم تدمير قلنسوة عام 590 ق.م على ايدي البابليون.
ثم رممها الاسكندر المقدوني 332 ق.م وأصبحت تابعة للإمبراطورية اليونانية .

وبقيت شبه مخربه يقطنها بعض الناس حتى حلول عام 200 م.
في سنة 200م رممها الرومان واتخذوها حصن لهم كونها واقعة على درب السلاطين.
وعام 638م فتح المسلمون قلنسوة بقيادة عمرو بن العاص في خلافة عمر ابن الخطاب

استولى عليها الصليبيون في سنة 1099م .

في سنة 1187 فتحت من قبل صلاح الدين الايوبي ووقعة خوذتة داخل اسوارها فصرخ "قلنسوتي" فسمية البلد قلنسوة وكانت من قبل تعرف بالبرج

في سنة 1192 احتلها الصليبيين مجددا.

في سنة 1265 فتحها الظاهر بيبرس وأصبحت مقاطعة للمماليك بعد تحريرها من الصليبيين

في سنة 1517 م حكم العثمانيون بلاد الشام ومن ضمنها قلنسوة.

في سنة 1832 دخلت قلنسوة تحت الحكم المصري بقيادة القائد إبراهيم باشا.دام هذا الحكم حتى سنة 1840 حيث عادت فلسطين إلى الحكم العثماني.

ضرب زلزال كبير قلنسوة في عام 1837 وأدى إلى تدمير جزئ كبير من دورها.

في سنة 1915 احتلها بريطانيا وسقطة من العثمانيين.
ثم ضرب زلزال ثاني قوي قلنسوة يوم 11 تموز من عام 1927. مما دمر سورها بالكامل.
وشاركت قلنسوة في ثورة عام 1936 ، حتى عام 1948 كانت قلنسوة من محاور المقاومة والدفاع .

موقع قلنسوة - 2

AddThis Social Bookmark Button
 

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: