خضروات مضر
إعلان
النائب جبارين يشارك الأهالي في عرعرة اعتصامهم ضد قرارات الهدم
أخبار الداخل
الخميس, 25 يوليو 2019 10:29
موقع قلنسوة - 1

قام النائب د. يوسف جبارين بزيارةٍ تضامنية الى خيمة الاعتصام الّتي تم نصبها امام بيت السيد ابراهيم مرزوق في عرعرة، والذي يتهدده خطر الهدم الفوري بعد ان اصدرت السلطات الرسمية أوامر هدم ضد عدد من البيوت في منطقة وادي عارة، من بينها بيت مرزوق. وقد شارك جبارين مع الاهالي اعتصامهم حتى ساعات الصباح الاولى.

وكانت خيمة الاعتصام قد شهدت العديد من الوفود التضامنية، منها وفد المجلس المحلي في كفر قرع برئاسة المحامي فراس بدحي، رئيس المجلس المحلي في كفر قرع، الذي تحدث عن اهمية التضامن الشعبي في وجه اوامر هدم البيوت وأكد على وقوف اهالي كفر قرع الى جانب اصحاب البيوت. كما وتحدث في خيمة الاعتصام المحامي مصطفى وشاحي عن اللجنة الشعبية والمربي مفيد صيداوي، وبمشاركة عضو المجلس المحلي مؤنس وشاحي.

وفي كلمته في خيمة الاعتصام دعا جبارين الى أكبر تضامنٍ شعبي ممكن مع إبراهيم مرزوق ومع باقي العائلات في وادي عارة، قائلًا "ان العمل الشعبي والدعم الجماهيري هما خيارنا الاساسي امام سياسية الهدم العنصرية التي تستهدف بقاءنا ومستقبلنا ومستقبل أولادنا". 

كما ودعا جبارين الى تكثيف تواجد الأهالي في خيمة الاعتصام لمنح العائلة العزيمة والقوة للصمود امام القرار الظالم والتعسفي، الأمر الّذي من شأنه ان يبعث برسالة تحدي اننا لن نترك اصحاب البيت لوحدهم في هذا النضال، مؤكدًا أن "التكامل بين العمل البرلماني والشعبي الجماهيري يبقى الاساس لانتصار معركتنا من أجل الارض والمسكن".

وقال جبارين ان منطقة وادي عارة مستهدفة من السلطات الرسمية على عدة اصعدة، فهناك اوامر هدم البيوت المستندة على قانون كامينتس العنصري، وهناك مخطط التحريش في وادي عارة الذي يهدد آلاف الدونمات من الأراضي الخاصة، وهناك المخطط الذي يحرم اهالي وادي عارة من خدمات القطار والقطار الخفيف، بالإضافة الى مخطط خط الكهرباء القطري في أراضي الروحة، ومخطط توسيع مستوطنة حريش على حساب البلدات العربية في المنطقة. ودعا جبارين الى وحدة الصف بين الاهالي والقيادات السياسية والحقوقية واللجان الشعبية من أجل مواجهة هذه المخططات والتصدي لها.

موقع قلنسوة - 2

AddThis Social Bookmark Button
 
التعقيبات (1)
1 السبت, 27 يوليو 2019 15:19
عبد الله
الظلم ظلمات ولا بد أن يقتص الله من الظالم ولكن علينا بالعودة إلى الله عودةً صحيحةُ والاعتصام بحبل اللمتين وأن نكون عباد الله إخواناً والوقوف في وجه الظالم وقفة رجل واحد جسداَ واحداً.
فمن غير العودة إلى الله وطلب العون من غير الله والوقوف صفاً منيعاً فالظام موجود والظلم قائم ودائم.

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: