إعلان
إعلان
العمل الشعبي كرافعة سياسية واجتماعية في المجتمع العربي في الداخل .
أخبار الداخل
الاثنين, 23 ديسمبر 2019 16:23
موقع قلنسوة - 1

ما الحاجة في العمل الشعبي !
يمر المجتمع الفلسطيني في الداخل في السنوات الاخيرة بالعديد من التحديات على الأصعدة السياسية والاجتماعية والوطنية ، فمن جهة يظهر اليمين المتحكم بالسلطة عدائية أكثر تجاه العرب ويصادر بمنهجية حقوقه الجماعية ( قانون القومية واقتراح قانون الأذان كأمثلة ) ويستمر في عنصريته وتمييزه في التضييق وحصار القرى العربية في مجال الأرض والمسكن ( قانون كمينيتس وهدم العراقيب ) ، ويحرض على قيادة الجماهير العربية ويحاول نزع شرعيتها وضرب الأحزاب والحركات الوطنية وزعزعة الثقة بين شعبنا ولجنة المتابعة حتى تستطيع السلطة تمرير مخططاتها في مجال تهويد الأرض وأسرلة الشباب من خلال الخدمة المدنية والعسكرية (نشر مراكز الشرطة في التجمعات العربية ) .

من جهة أخرى تستفحل مظاهر اجتماعية خطيرة كالعنف والجريمة المنظمة ويظهر جليًا عجزنا التام في التعامل معها خاصة وأن السلطة هي التي تملك وسائل تطبيق القانون ، وتتضح بشدة سياسة السلطة في ترك المجتمع العربي مشغولا ومنهمكًا بالبحث عن حلول لهذه القضايا ، هذه الحالة من الارتباك تؤثر سلبًا على السلم الأهلي وتزيد من حالة الإحباط وضعف الانتماء وتضرب تماسك مجتمعنا وقيمه .

وعلى الصعيد الوطني نشهد في العقد الأخير محاولات سلخ مجتمعنا عن امتداده وأصوله ، وإشغالنا في الهموم اليومية والابتعاد عن الخطاب الوطني  ، والتركيز على تحصيل حقوق وامتيازات    والاندماج اكثر في السياسة الاسرائيلية والتحدث بعقلانية وواقعية لان ذلك "سيحقق المصالح والحقوق" ، حتى لو كان على حساب تحييد القضايا والثوابت الوطنية التي لطالما ميزتنا كشعب ما زال يعيش اللجوء والحصار والاستيطان والاحتلال والعنصرية .

العمل الشعبي كعمل وطني وحدوي جامع :

لا يمكن مواجهة هذه التحديات إلا من خلال عمل جماعي وموحد يضع القضايا الوطنية والاجتماعية في أعلى سلم أولوياته ، اللجان الشعبية في القرى والمدن العربية مع تطويرها وتفعيلها يمكن ان تعبر عن وحدة مركبات مجتمعنا وإجماعه كشعب رغم الاختلافات السياسية والفكرية ، والوقوف في وجه محاولات المؤسسة الإسرائيلية منذ عام 1948 في جعلنا جماعات وطوائف .
العمل الشعبي والجماهيري يعيدنا إلى مجتمعنا وهمومه بعيدًا عن مؤسسات السلطة التي تهمشنا وتريدنا أتباعًا و"مواطنين جيدين" ، ويجعلنا أكثر تمسكًا بثوابتنا الوطنية للحفاظ على هويتنا وذاكرتنا الجماعية في ظل محاولات التشويه والأسرلة .
العمل من خلال اللجان الشعبية يحتاج لإيجاد المشترك والتمسك به والترفُّع عن الخلافات وهذا يعبر عن نضوج والتزام وطني وديني ، فمجتمعنا وفي هذه المرحلة يحتاج إلى قيادات محلية واعية وصاحبة رؤية جامعة تحافظ على الوحدة المجتمعية والسلم الأهلي والإجماع الوطني .

بقلم الأستاذ رؤوف حمود
رئيس اللجنة الشعبية - مجد الكروم
موقع قلنسوة - 2

AddThis Social Bookmark Button
 

أضف تعقيبك

الاسم:
نص: